أنت هنا

كلمة سعادة الوكيل

كلمة سعادة الوكيل

الحمد لله العلي القدير والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله النبي العربيّ الأميّ الأمين وبعد: فقد أصبح التعليم – وبخاصة العالي منه- سمة وعلامة بارزة تدل على تقدم الأمم والشعوب , وشعارا يرمز إلى تطورها ونمائها , وما نشاهده من نهضة علمية وثورة صناعية في كثير من دول العالم  إنما هو نتاج ثقتها في التعليم ودعمها الجاد  له , وقد أدركت حكومتنا الرشيدة –أيدها الله ورعاها وحفظها – أهمية التعليم وبخاصة التعليم العالي فأنفقت عليه جزءا مقدرا من ميزانياتها المتتالية سعيا إلى تحويل المعرفة إلى صناعة اقتصادية تسهم في تطور المجتمع ورفاهيته . فضلا عن أملها في تحقيق الريادة للجامعات السعودية إقليميا وعالميا , ورغبة في أن تحتل الجامعات السعودية مكانة مرموقة متميزة في خريطة التعليم العالمي . والتعليم العالي عقدٌ من لؤلؤ في جيد المملكة العربية السعودية , وجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز حبة لؤلؤ من ذلك العقد الفريد النضيد . وهي جامعة ناشئة فتية , لها رؤية تصبو إليها , ولها رسالة تسعى إلى تحقيقها , ولها آمال وأحلام وطموحات ترنو إليها , كما أن لها خطة إستراتيجية تواصل تنفيذها بكل ثقة واقتدار, ووكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ليست بعيدة عن ذلك , فهي قد حملت الهم وعقدت العزم مع وكالات الجامعة وعماداتها ووحداتها سعيا للوصول للغايات المرسومة , وتحقيقا للأهداف المصوغة .

ومن هذا المنطلق فإن وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي تسعى مشمرة عن ساعد الجدِّ ؛ لتكون وكالة متميزة ورائدة في مجالي الدراسات العليا والبحث العلمي , وذات إسهام بارز في خدمة المجتمع الحاضن , تسير إلى غاياتها بخطى واثقة , ونفوس مطمئنة عبر معابر آمنة تتمثل في العمادات المساندة : عمادة الدراسات العليا , وعمادة البحث العلمي , وعمادة شؤون المكتبات , فضلا عن اللجان الدائمة كاللجنة الدائمة للتعاون الدولي , واللجنة الدائمة للمؤتمرات والندوات , واللجنة الدائمة للابتعاث والتدريب , واللجنة الدائمة لشؤون المعيدين والمحاضرين , إضافة لما يقوم به المجلس العلمي من دور رائد وبارز في صقل مهارات أعضاء هيئة التدريس ودعم البحث العلمي الجاد , وإعانة النشر العلمي المتميز , وكل ذلك من خلال الأنظمة واللوائح المعتمدة .
    وحرصا من الوكالة على راحة المراجعين والزائرين لموقعها فقد حشدت عددا من الأدلة والمعلومات والنماذج التي يحتاج إلى محتواها أعضاء هيئة التدريس , والمراجعين لموقع الوكالة . وهي تأمل أن يجد فيها الزائر والمراجع ما يغنيه عن السؤال والاستفسار, وألاّ يبخل على الوكالة بتوجيهاته , وأن يعينها بما تجود به بنات أفكاره من ملاحظات وإرشادات تسعفها في  تكملة النقص , وسد الخلل إن وجد , والله المستعان في البدء والختام .
                                         وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي
                                         د. عبدالرحمن بن إبراهيم الخضيري
 

قيم هذا المحتوى
0
QR Code for https://vrpssr.psau.edu.sa/ar/page/1-19